القصة القصيرة جدا

تضخم …

… وسط حوارييه ؛ وقف يرقب الأعمدة الخشبية الغائصة في طين الترعة شذراً , الحاملة للكوبري الرابط بين القرية والمدينة ؛ رافعاً هامته إلى أعلي .. خيل لهم أنه قادم على أمورٍ ذات جدوى .. أنصتوا ؛ تخير أَضْعَف عمود .. لفه بحبل غسيل سرقه من فوق سطح الجيران , جذبه إليه بشدة .. اِنْبطَح السائرون فوق الجسر ؛ صفق الحواريون .. زادهم في العطاء .

السابق
فتنة
التالي
مُتَيَّمٌ

اترك تعليقاً

*