الحوارية

تفاخر

تمضي سنون، لقاء عابرينبش الذكريات، بابتسامتها المعهودة؟:
– ألستَ نادماً؟
– وعلى ماذا؟
– أنك لم تقنص من خلواتك ولو قبلة،
– ويحك، إن كان هناك شسءٌ أعتز به، فهو طهر علاقتنا.

السابق
خسران
التالي
حَجْبٌ

اترك تعليقاً

*