القصة القصيرة جدا

تفحُّم

لمَ يضربونه، مجنون يحدّث نفسه.. انبرت منه ابتسامة مستترة وعيون تغرق. صاعقة ضربت الجبل، وداعًا للفرح المعتوه. عرضتُ المساعدة؛ جَهَدْتُ لمعرفة مايجول في خلده؛ رشقني بنظرة صامتة ومضى يذرع الآفاق.
-ارحمني بحقّ هذا الوجع الكبير.
عند بلوغ المنعطف التفت متهاديًا: المجد للأعرج.

السابق
جبل
التالي
أَجْر

اترك تعليقاً

*