القصة القصيرة جدا

تكالبٌ

الجُرَذُ البدين خبير دوما بطيران الحدأة.. يخرج أنفه وإحدي عينيه من الجحر.. يقلبهما في الفضاء.. يتشمم رائحة الدماء الزفرة، يقيس شدة الرياح وسرعتها، ثم انبرى للداخل يقرأ النتائج، ثم يأتى بمناورة أخيرة.. يقذف قطعة من الجيف المحنطة بسرعة البرق، ثم يجرها ببطء، ثم يخرج سط قومه مختالا.. يجوب كل الأخصاص.. يأمر بجمع ما يزيد عن حاجتهم مخافة الهُزَالُ.

السابق
إنتصار
التالي
عالم الحكاية

اترك تعليقاً

*