القصة القصيرة جدا

تلافيف

يعجزون عن اقتحام رأسي، يتسلُّلون إلى دماغي، يفاوضون أفكاري في الظلِّ، تدور رحاها؛ تنقسم نصفين. حين استبشروا بالنَّصر.. اغتالوني و إيّاها.

السابق
عِشْرَةٌ
التالي
رجل

اترك تعليقاً

*