القصة القصيرة جدا

تلوّن

منحتْهُ هضابَ الفؤاد، بذرهَا وعوداً، روّتْهَا وفاءً، انتظرتْهُ صبيحةَ الحصَاد .. كان ينظّفُ يدَيهِ من شوكِ صبّارِ قلبٍ آخر.

السابق
تصدُّع
التالي
عوارُ الأثئية

اترك تعليقاً

*