القصة القصيرة جدا

تواريخٌ

هناك.. حيث المدي القريب، والزمن البعيد على حد سواء.. تتضاءل الضحكة شيئا فشيئاً من فوق الشفاه.. بينما الحدأة في كبد السماء تلقي بالنظرة الثاقبة على من وصل إلى حد الثمالة.. في هَبْطة واحدة يكون معلقاً في مخالبها.
انتبه الطفل الرضيع على ثدي أمه؛ للقادم من سود الأيام.. شدّ من بين طيات الحبل السري دفاتر الشيخ العز بن عبدالسلام.. تسربل الطغاه في اقماعهم الهلامية.

السابق
الغائب
التالي
زوجة من عالم أخر …

اترك تعليقاً

*