القصة القصيرة جدا

توبة

غاصت في الآثام، وأبحرت في الملذات.. مشت طريقا”بحلوهها ومرها الذي تفشى كسم العقرب في اللسان.. تمنت لو رشفة من حلال.. جمعها القدر بقلب مرهف شفاف، فضج قلبها بالحياة، وتفجر الإحساس…
توارت.. اغتسلت بالطهر والعفاف، وما أن هنأت نفسها وارتاح البال.. دق ناقوس الخطر بين الألسن عن قيل وقال، فاقتحمت سيرتها فرحتها واغتالت نشوتها.. وأيقنت أن للماضي أذيال.

السابق
ليس بعد …
التالي
لا

اترك تعليقاً

*