القصة القصيرة جدا

توثيق

أزعجه منظر الرَّئيس وهو يصلي أمام حائط المبكى، ولج معبد نفسه دون تفتيشٍ، أو هويَّة، وقف أمام حائط روحه يستعرض شهاداته الَّتي يحرسها عنكبوت النِّسيان، هذه تقديريَّة، وتلك فخريَّة، وفي الأعلى جامعيَّة، وأخرى قدوةً حسنةً، كلها بامتياز، بادره خاطره خفيف الظِّل وهو يقدم له إطارًا لنموذج شهادة وفاة محتملة، وهو يطلب منه إدراج التَّاريخ وسبب الوفاة.

السابق
استدراكٌ
التالي
حذاء مولانا

اترك تعليقاً

*