القصة القصيرة جدا

تيهٌ

عبثاً بحثَ عن ظله في حُلكةِ ليلٍ دامسٍ، طالَ مَقيلهُ، خرجَ هائماً على وجهِه، آلَ به المطافُ خلفَ المحيطاتِ، عَجِزَ عن شِراءِ قبرٍ؛ احتضنه النهرُ رماداً.

السابق
تشوه
التالي
إلى أن جنّّّّّّ…

اترك تعليقاً

*