القصة القصيرة جدا

تيه

حينما وجهوني إلى مدرسة الحب ، لم أجد إلا مقعدا، بحثت و بحثت عن المدرسة ، فلم أعثر عليها ، أخبرني أحد المتخرجين القدامى بأنني ربما ركزت في بحثي على اللافتة ، فهي لا فتة لها ..

قاص و شاعر و كاتب

السابق
منبه
التالي
خيبة

اترك تعليقاً

*