القصة القصيرة جدا

تَعْطِيشٌ

شكائِر البطاطس مرصوصة بجوار البوابة الحديدية، والكلاب الثلاثة في نوبات حراساتها منذ أسبوع لم تفتر.. تجوب الحارة جيئة و رواحه.. تملأ الحى نباحا، والرجل الضخم على أريكته يشعل النرجيلة في تلذذ.. فكره مشغول في حساب فرق السعر من يوم ما قرر اللعب بالسوق.. جاءه تجار جملة لم يتعامل معهم من قبل.. اتفقوا على أعلى سعر.. رقص في باحة الدار.. تهلل وجهه بشرا.. وهو يودع المبلغ في بنك القرية.. رفض المدير الإيداع ؛ الفلوس جميعها مزورة.

السابق
لَيْتَ
التالي
الأرض

اترك تعليقاً

*