القصة القصيرة جدا

تَفاخر

بَرِيئةٌ كما الفطرة ؛ انداحت تسعى بين الرُبَّى حَيْرَى ، فنسى تكوينه الطيني , فغوى .
.. أأنتم مِثْلى ؟ ما تقولون إلا شططا ، سرعان ما الْتَصَقتْ بذاته الخَرِبة ، تمددت لجذوع الشجر , تَسَلَّقت الفروعِ والأفَنانِ … نامت مطمئنة تَلعَق عقول النّشَأ ، ثم أضحت كطيف أبْجَرَ جال وقت السحر ؛ مع صياح الديكة انتشرت كما النارِ في الهشيمِ , على النُّصُب مات ضميره كمدا .
.

السابق
بخيل
التالي
حيرة

اترك تعليقاً

*