القصة القصيرة جدا

تَهْتَهٌ

.. والسُّوقةُ يجمعون أغراضَهم آخر النَّهار من فوق قارعة الطَّريق في طريق العودة.. يقف الببغاء على فرع شجرةٍ مائلٍ يُرجِعُ أقوالهم إلى بعض.. يضرب الرجل العجوز- المستلقي على أرضيّة الشُّرفةِ متنصِّتاً على الأسواق- كفّاً بكفٍّ :
لستَ وحدَك من يرصدُ جشعَ أباطرة السُّوق.. يصرخ من بعيد طفلٌ لم يتركْ صدرَ أمُّهِ بعد! الببغاء دخيلٌ على الشرق.. معيشته ومرتعه في بلاد الواق واق.. تضحك الخلائقُ حسرةً على أفعالهم!

السابق
فوز
التالي
هـــــــراء

اترك تعليقاً

*