القصة القصيرة جدا

تَواكَلٌ

يمر الحَنْجَلة.. يداه خلف ظهره وعيناه ترصدان مال الغير المبذور بين أيادى العِمَالَةُ المنكفئة على حالها.. في خطوه الوئيد يثير الغبار والروائح الكريهة.. يرتعش الإزميل بين يدي، ترتجف مفاصلى.. أتوارى خلف (البنك الخشبي) في وسط الورشة من العاصفة القادمة.. تسوخ روحى من اللطمة التالية.
قبل أن تخرج الألفاظ النابية من بين فكيه يتفل على الحائط القريب.. وجوه الصبية دون البلوغ تعبس.. يقسمون بأغلظ الأيمان أن لن يعودوا لها ثانية.
تنفرج أسارير المعلم دون سابق انذار، ويكشف عن عوار الاسنان بابتسامة باهتة.
يقبل صاحب البضاعة في سرة.. يثني على الصنعة.. يَدُسّ في يد المعلم بعض القروش الزهيدة، فتقضي على البقية الباقية من كرامة.

السابق
إنقلاب
التالي
أمومة

اترك تعليقاً

*