القصة القصيرة جدا

تَوَحَّد

أمام الشاشة الصغيرة، وقفت جنود صلاح الدين علَى قدم وساق تنتحب ؛ هذه ليست معاركنا المختارة؟.
إنها معارك مدسوسة علينا!.
تجشَّم قائد الجند بالقرب من مدخل الخليج العربي الشرقي.. انبري أحد الجنود المجندة في آخر طابور.. انخرط في نوبة صياح.. مالكم تكاكأتم على أنفسكم؟.
الراية مازالت ناصعة البياض فوق الرؤوس.. مرسومة بخطوط ولغة فصيحة و واضحة.. ما لكم تجأرون؟.

السابق
تغريبة
التالي
نرجسيـة

اترك تعليقاً

*