القصة القصيرة جدا

تَيْس

فجرا تَسْتَوْفِي الشَّقِيقَةُ الصُّغْرَى عِدَّتَهَا، بينما آخَرَانِ لَهَا يَمْتَشِقَانِ رُوحَ الضَّحيّة. قَبْلَ أَيَّامٍ، مَرَّتْ بِأَهْلِ الحَارَةِ تَحْمِلُ خَلْفَهَا نَذِيرًا غَفَلَ عَنْهُ المَارِد.

السابق
طنجرة ضغط…
التالي
ثمن

اترك تعليقاً

*