القصة القصيرة جدا

ثائرُ

كانَ يَحْلَمُ بوطَنٍ بِلا قِيودٍ.. ويَتَمنى حُريَةً بِلا حِدودٍ, عَصَفَتْ ثَورَةٌ ببَلادِهِ..خَرَجَ الى الشارِعِ مُؤيداً .. صَفَق للثوارِ داعِماَ هَتَفَ بأناشِيدِه مُبتَهجاً.. اطاحَتْ الثَورةٌ بالدكتاتورِ.. قالَ شِعراَ في الحُريةِ؛حَكَمَ عَلَيهِ الثوارُ بخيانَةِ الثورةِ؛ قَضى حَياتَهُ في غَياهِب السجون.

السابق
اعترافات همنغواي
التالي
تخليد

اترك تعليقاً

*