القصة القصيرة جدا

ثرثرةٌ

تصدَّر المجلسَ كعادته، صال وجال مُعلقًا على الأحداث، دون أنْ يدعَ لأحدنا فرصةً للتعقيب تأييدًا أو نفيًا، ثم زفر زفرةً حرَّى، ورفع سبابته الغليظةَ كعصا الناظر في وجوه تلاميذ مرعوبين، وقال في إصرار الخبير الاستراتيجي ضاغطًا على مخارج الحروف:
– ما عدتُ أثق في شيء حولي…حقائقُ الأمس غدتِ اليوم أوهامًا…مغفلٌ ذلك الرجل الذي يقول لك إنه متأكد من أي شيء مائة في المائة. حانت منه سكتةٌ لالتقاط أنفاسه فبادره أقربُنا إليه:
– هل أنت متأكدٌ؟
– مائة في المائة!

السابق
إسراف
التالي
ما أحلى الرجوع اليَّ

اترك تعليقاً

*