القصة القصيرة جدا

ثلاث نقط

كانت نهاية الفيلم السعيدة ضربة معلم من كاتب السناريو، فقد أدرك بحدسه أن الدورين يناسبان الممثلين اللذين عرفا كيف يندمجان بالشخصيتين، ويؤديان دورهما بشكل مقنع، دفعت المخرج إلى جعلها أكثر واقعية من أي تمثيل.

السابق
احباط
التالي
إيفاء …

اترك تعليقاً

*