القصة القصيرة جدا

جاكي

كانت عبير بنت السنوات التسع تتسكع في أحد الأحياء الراقية , عندما وقفت بجوار زجاج مطعم للوجبات السريعة , تراقب الطاولات العامرة بعيني جائعة. شد انتباهها سيدة أنيقة أمامها طبق بيتزا, سال لعابها لمنظر الجبن الساخن وهو يتطاول (يشط ويمطُّ) عند اقتطاعه.. منظر يُغري الجائع , حانت التفاتة عطف من السيدة, جادت بها على عبير.. أشارت بيدها , أسرع إليها النادل ,ثم ذهب ليعود ثانية بصحن بلاستيكي , وضع فيه ما بقي من بيتزا… صفَّقت أمعاء عبير فرحاً باللذيذ القادم, تحرّك النادل ,وتحركت لتلاقيه عند المدخل … لكنه اتجه إلى الجانب الآخر , تسمّرت قدماها عندما وضع الصحن أمام جاكي كلب السيدة المدلل

السابق
إنعتاق
التالي
رباط الحب

اترك تعليقاً

*