القصة القصيرة جدا

جدارية عارية

البئر المشيدة، كدَّستُ من عمقها حفناتِِ من طينِِ لازبِِ، مزجتُها بالحجر والطوب والزُّجاج والحديد وعجنتُها ..استوت هيكلا.. المهرُ الاشقر يصعـدُ الصَّخرة وقـد عطّلته الأغلالُ، ولمَّا لم أجد له فرساناً يركبونه، خصَّصتُ له فتحة بنافذة المتحف.

السابق
تصميم
التالي
الحَرْقَةُ

اترك تعليقاً

*