القصة القصيرة جدا

جزاء

دخل خيمتك الزرقاء غريرا منبهرا ، تربع أمامك ليسمع منك، شجعه تواضعك ليرجع ليلا و يستلّ كل يوم خيطا، تميز خطواته و هو يأخذ قبضة من أثر نعليك، لكن تستحي منه ،لا تتفطن إلا و أنت تتحدث وحدك ؛ قد انتقل أصدقاؤك ..تشتغل بتيّن الخيط الأبيض من الخيط الأزرق، تسمع دويا ؛سقطت خيمته .. لم يتمكن من تقشير أعمدتك الراسخة ..تستقبله ثانية مع أصدقائه إلى حين دوي أخر..

قاص و شاعر و كاتب

السابق
قرين
التالي
عناد

اترك تعليقاً

*