القصة القصيرة جدا

جنحة

حين اقتيد إلى المخفر، كان متلبسا بجرمه.. لم يسعفه جلاوزة الحاكم ليتراجع. أثناء المحاكمة، اختلف محاموه عما يضمن له تخفيفا؛ فالتهمة مسنودة، وكل القرائن ما تزال ماثلة على تضاريس وجهه، وابتسامة على محياه.. لم يجب (حتى) على آخر سؤال:
– “فيم تفاؤلك… ؟!!”.

السابق
طريق
التالي
جحود

اترك تعليقاً

*