القصة القصيرة جدا

جوع آخرُُ

ألقى الجنودكمية من القنابل الحارقة على شبح تقول التلفزة الوطنية أنه الجوع في البلدة.. مسح الأب الأدخنة عن عيون نوافذ الرّكام..
تحسّس أبناءه: مجروح وسليمة وزوجة ميتة يمسك ثديها رضيع مدّّ يده إلى القطة حلبها وأرضع الصبيّ ثمّ فصل عنقها والتهمه، واستلّ فخذها وأطعم الجريح.. ورمى الجثة إلى الجوع.. لكنّه عافها..!.

السابق
هداية من الداخل..
التالي
عزيمة

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

  1. كم تتشابه حروب التجويع ، هي من أحقر الحروب على الإطلاق ، صورة صاغها الأستاذ حمد حاجي باحترافية أدبية ليست جديدة عليه ، أبدعت أستاذنا

اترك تعليقاً

*