القصة القصيرة جدا

جوى

حائراً التقى العرّافة على طريق الهوى، قالت: فيك الداء وأنت الأمل والدوا. فرِح، صفّق، أطرق، أوجس خيفة، سربت إليه ذكرى جسده وانزوى.

السابق
الحادي
التالي
هيت لك

اترك تعليقاً

*