القصة القصيرة جدا

حاجز

حديث ثقيل الظل،يفرض نفسه دون استئذان لمرور خبر من مذياع ،بين عمال متدثرين،فيضج الصغار متأففين، ويعظ الكهول بنصائح ممقوته،لا تجد إلا آذانا مثقوبةللريح.
آه في هذا الصباح البارد نقطة عسكرية على غير العادةلا في المكان والزمان ،نشطاء رموا مركبتهم بالحجارة.
تمتمت :سامحهم الله، لو تأخروا قليلا حتى نمر،إن هذا النزول وصفة للمعاناة والمرض، والتأخير المتعمد من الجنود معناه عوده للبيوت .
نزل السائق قبل نزولنا وأخذ خرقة بيده وراح ينظف الزجاج الأمامي، شعب تعلم الصبر، وراح يسخر بطريقته من تنكيل أعدائه،ويتجرع الألم، ويصتنع الفكاهة ،ويخاتل بالمقاومة،وهو في طريقة لكسب لقمة العيش.

السابق
استخفاف
التالي
هدية

اترك تعليقاً

*