القصة القصيرة جدا

حافلَةٌ ..

سائِقُ الحافِلَة ِالَّذي عَبِثَ بالمِرْآة ِأمامَهُ ، وَالَّذي ظَلَّ كُلَّ الوَقْت ِيُقَسِّمُ نَظَراتِه ِ، وَِبلا عَدْلٍ ، َيْنَها وبينَ الطَّريقِ ِ، والَّذي أسْمَعَنا مَشكوراً ما شاءَ منْ أغاني الغَرام ِ،رَأيْتُ الخَيْبَةَ في وَجْهِهِ عندَما نَزَلَ الرُّكابُ في أوَّل ِاستراحَة ٍفي الطَّريقِ .

السابق
الجانب الخفي
التالي
جينوم

اترك تعليقاً

*