القصة القصيرة جدا

حب

لقد أعجبت بها بعد أن أعجبت بها أمي وخالتي وأخواتي ، فحصل النصيب ،وأصابت القسمة، فنقلتها على ظهرِ الفرسِ الى بيتِ الزوجيةِ، وتشاركنا معا عبءالزمنِ فكانت المبادرةَ لخدمةِ بيتها وأهلِها،فشاركتها الخدمةَ،وقضيت عمري في رعايتِها ،والتوددِ لها في مقتبلِ العمرِ ،والتلطفِ معها كلما تقدمَ الزمنُ، فكانت نعم الزوجةُ والحبيبةُ والصديقةُ.
لكني يا بنيتي لم أعرفْ الحبَ الذي تعرفونه ،لا في الأغنيات ،ولا المسلسلات، ولا الرسائل المزركشة، ولا عبر التواصل الاجتماعي …هذه كانت إجابةَ الجدِ على سؤالِ حفيدته ……هل تزوجت يا جدي …جدتي على حب؟

السابق
تضمين
التالي
الحقد

اترك تعليقاً

*