القصة القصيرة جدا

حديث نفس

على ضفاف الوجع ؛ يمتطي ليل الشتاء الطويل ظهره ، وتلك الحمامة ، كالسلحفاة يسير ، يطوف بهما ركب الليالي ، محدثًا عنه وعنها الورى ، هنا أحلام رسمناها ، وورود قطفناها ، وقصر ؛ لم يجمعنا ، لكن للخيانة بنيناه .

السابق
الصياد والقبطان
التالي
ســبـورة الــزمــن

اترك تعليقاً

*