القصة القصيرة جدا

حسرات

و نحن نحفر قبر أمنا لنواريها الثرى..جلس بالقرب منا أبونا يتابع أشغالنا بأنفاس متقطعة..
يحفر قلبه الحزن فتتفجر من عيونه ينابيع الأسى.. لما أنهينا عملنا، قفلنا راجعين.. في قلوبنا غصة.. و في القبر جثتان..

السابق
وطنيّة
التالي
تخاطر

اترك تعليقاً

*