القصة القصيرة جدا

حسرة

تطرّز مقالتها اليومية بصورتها. وقعت عينه عليها فحركت مشاعره وحفرت في شغاف قلبه.
أحبها بهيام فحسم أمره وتوجه إلى مقر الصحيفة. سأل عنها، فأشاروا الى مكتبها. أمسكت الصحيفة ثم نظرت إليه ولسان حالها يقول: ألا ليت الشباب يعود يوماً.

السابق
حورية عشب
التالي
قراءة في نص “حسرة”

اترك تعليقاً

*