القصة القصيرة جدا

حصاد

تَرمّلتْ فِي أوج شبابها. ضَحَّتْ بكلِّ شَيْءِِ مِنْ اَجْلِ أنْ تُسْعِدَ أَبْناءَْهَا. كَبُرُوا. اِنْتظرَتْ أنْ يسْقُوها كأْسََا مِنْ معِينِِ. سَقُوها كُؤُوسَ ٱلْعَلْقَمِ.

السابق
اصطدام..
التالي
تل مكسور …

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

  1. جزاء سنمار لا يزال ينسج مشاهده المرعبة والمؤلمة والحزينة عبر العصور وفي مشاهد تختلف فيها الشخوص والسيناريوهات، ولكن السقوط المميت كما كان أول مرة من أعلى القصر، هو الآن من أعلى المشاعر والخواطر والأحاسيس.

اترك تعليقاً

*