القصة القصيرة جدا

حصاد

– أعندكَ جبن رومي؟
– نعم عندي
– اعطني نصف كيلو زيتون
– و الجبن الرومي؟
– هات عينة أتذوقها.
– تفضل هذه العينة و هذا نصف
– كيلو زيتون
– أتريد شيئا آخر؟
– نعم .. أريد نصف كيلو زيتون.
– هذا هو النصف الآخر.
إلى أن عبأ له البقال عشرة أنصاف كيلو زيتون منفردة
فسأله المشتري:
– بكم النصف كيلو؟
– بعشرة جنيهات.
إذن زن لي ربع كيلو.
– فوزن له ربع كيلو
– فقال له: بكم الربع؟
– بخمسة جنيهات.
– زن لي ثُمن كيلو.
إلى أن وصل إلى…
– بكم الزيتونة الواحدة؟.
– بعشرة قروش
– فأفرغ نصف كيلو و قام بعدّه فوجده قد بلغ سبعون حبة، ثمنها سبعة جنيهات، فتبادلا نظرات الامتعاض.
أمسك المشتري بضع ثمرات و طفق يأكل و يحتفظ بالنوى،
عدّ ما أكل ثم نظر للبائع؛ بادره الرجل و قال له: ادفع حسابك و احمل بضاعتك و تفضل، فحمل ما استطاع حمله، ثم نظر للبائع و قال: هذه عشرة بذور، تزرعها فتعطيك عشر شجرات، كل شجرة تعطيك أضعاف ما أخذتُ منك؛ خذ حقك و احمل لبيتي باقي المحصول، سأعطيك أجرة حمّال مضاعفة.
– قال له البقال: خذ البذور و الشجر و المحصول و اغرب عن وجهي.

أحمد سعد/ كاتب للومضة و القصة القصيرة جدا، و أعمل بصفحة الشاعر أشرف مأمون كمراجع لغوي، من مدينة طنطا بمصر/ السن/52 سنة.

السابق
إضراب على رقعة الشطرنج
التالي
نـحـو الـسراب

اترك تعليقاً

*