القصة القصيرة جدا

حصص

قدم أبنائي لأمهم في عيدها خاتماُ ثميناً، استبشرت خيراً؛ فللذكر مثل حظ الأنثيين. بعد أيام من الإنتظار أرى أنه لابأس بهدية تساوي ربع مثلها.

السابق
الــــوغــــد
التالي
سجين بلا قيود

اترك تعليقاً

*