القصة القصيرة جدا

حكيمُ القريةِ

في كلِّ يومٍ و قبلَ أَنْ يعلنَ هجيعُ الليلِ الرحيلَ؛ يصحو الشيخُ الوقورُ من نومهِ مبكراً ؛قبلَ بزوغِ الشمسِ؛ يَكُونُ قدْ انتهي من صلاتهِ،عائداً إلى تجارتهِ وشئونهِ ؛ ذاتَ يومٍ، بينما هوَ في طريقهِ سَمِعَ المارُّونَ الهمسَ؛ بينَ الشيخِ وصبيَّةِ القريةِ الفاتنةِ.

السابق
ظلال
التالي
تعجب

اترك تعليقاً

*