القصة القصيرة جدا

حَضَاَرةٌ

على المقهى المقابل لمحطة السكة الحديد للعاصمة نشبت خناقة بين الشيّالين، فالقطار الواصل بعد ساعة قادم من مدينة الأسكندرية، معظم ركابه من الوفود السياحية محبي ركوب البحر، وحمولاتهم كثيرة.. (والمصاري) وإن كانت زهيدة إلا إنهم يتبارون على تقديم الخدمة الجيدة، وتبيان الوجه الحضاري للبلد، فهذا ما ورثوه عن الاجداد.

السابق
شخص ما يكذب…
التالي
أبدا لن تعود..  

اترك تعليقاً

*