القصة القصيرة جدا

خاتمة

جلس إلى مكتبه، في وحدته المستغرقة، مع كل رشفة قهوة، تتشعّب أحداث الرّواية، أحسّ باالإختناق، فتح النافذة، هبّت ريح، لعبت بالستائر، ترنّحت الشخوص، تعثّر البطل بفنجان قهوته؛ غرقت الرواية في طوفان أسود، أسدل الستار.

السابق
عصيان
التالي
غِوَايَة

اترك تعليقاً

*