القصة القصيرة جدا

خداع

ضاعت ملامح الجثث التي ازدحمت بها الشوارع، نعيق البوم صار يطرب الشر، خرجت الثعابين تنفث سمها، الثعالب تلتهم طيور الضحايا بلا حساب، والذئاب تشم رائحة دمائهم فتزداد جنونا، ملأ الرعب القلوب وقد أرهقهم البحث عن مخرج لمن أخطأه الغدر، أحد الناجين يستنجد بهم من داخل السور.

السابق
تقول العرب…
التالي
ما قاله النسر؟

اترك تعليقاً

*