القصة القصيرة جدا

خدعة

تجشم عناء السفر،على اِثر مكالمة أخبره بها مدير المدرسة، وصل بيته في القرية النائية وجده بصحة وعلى ما يرام، أبوه: ما الذي جاء بك في هذا الليل والبرد القارس، لم يجبه،توضأ وصلى في محراب أبيه و حَمِد الله وأثنى عليه،تَذكر زميله كان يمازحه عن أبيه.

السابق
عاشق
التالي
دموع

اترك تعليقاً

*