القصة القصيرة جدا

خرابة

الحارس المسكين، فرح كثيرا و هو يري الزهرة تنمو بجوار الحائط و حلم بحديقة زاهية تكبر بين يديه و تحت ناظريه، رسم أحلاما وردية، و أنه سيقتني أفضل الأنواع و الألوان و ستتحول هذه الخرابة إلى جنة، فالماء وفير، و الجدار الأسود الذي كان يحول بينه و بين حلمه أزيل، في الصباح الباكر و هو يتفقد العين وجدها قد سُدّت وجفّ ماؤها، وقف مندهشا، أثناء ذلك مرّ عليه صاحب النظارات باسما.

السابق
خصام
التالي
قراءة في نص “لحن حزين”

اترك تعليقاً

*