القصة القصيرة جدا

خشبة

تشاركوا في سفينة. لم تعجبه وجهتها, طالبهم بخشبته فيها فضا للشراكة و يرحل. ظنها من الجسم فيدخل الماء فيعيدوها ويسترضوه أو من الصاري فترتخي أشرعتها فيعيدوها ويفاوضوه. لم يبال أحد وأعطوه خشبته؛ كانت مما يحرقونه كوقود.

السابق
اللحن الضائع
التالي
عمل بسعة الصباح

اترك تعليقاً

*