القصة القصيرة جدا

خلوَة

جذبَهُ جمالُ ورائحةُ جسدها الورديّ، ازدادتْ نبضاتُ قلبه، لحسَ شفتَيه، بلعَ ما استجمعَ من لعاب، تقدّمَ منها.. أطاحَ بتفاصيلِ سعادته صوتُ والده:
_ انتظرْ إخوتَكَ حتى يشاركوكَ التهامَ هذه الدجاجة.

السابق
عفو رئاسي
التالي
استرخاء

اترك تعليقاً

*