القصة القصيرة جدا

خيانة

نما في رحم فكري، وهبته اسما، وبدنا، وعنوانا، استوى على سوقه بين الأسطر، تمرّد عليّ، أعلنتْ مملكة الأوراق له الولاء، فزعتُ حين رأيتُ في آخر سطرٍ نعْيي.

السابق
وَفِي الْغَايَةِ قارُورَاتُ خَضْرَاء
التالي
شتات

اترك تعليقاً

*