القصة القصيرة جدا

خيبة أمل

قصد القطار المتوجه الي الخرطوم..وجد نفسه يجلس قبالة القمر..ألجمته الدهشة ولم تتمالك حواسه الافتتان..سقط فؤاده في مقلتيها…ولساعات عدة كان ينبض باللوعة وتتزاحم في مخيلته الأماني..اقتص من علبه سجار قصاصة نظم فيها بعض الهيام..كانت نظراتها مع سحرها مطمئنه ..حداه أمل كبير..فكر وفكر..اقترب القطار من الوصول فكتب متعجلا على ورقه السيجار الأخرى هاتفه ونامت الورقاتن في جيبه حتى اذا ما وصل القطار وتدافع الناس للنزول دس في يدها ورقة ومضى. ظل ينتظر طوال يومه أن يرن هاتفه لكنه تمنع..هاج شوقه اليها..أخرج من جيبه القصيده ولم يسامح نفسه ابدا عندما وجد على الورقة بدلا عن الأشعار رقم هاتفه.

السابق
مدير
التالي
عاشق..

اترك تعليقاً

*