القصة القصيرة جدا

خيبة

وقف أمامها، أدخل البطاقة في رحمها، همس بسبابته، تستسلم لرغبته، لم يسمع ذلك الرفيف المعتاد .. ايصال مطبوع؛ تلفظه من ثغرها. رصيدك لايسمح؛ منذ أكثر من عام؛ لم تودع الحكومة فلسا في حسابات الموظفين.

السابق
رسالة
التالي
دجّال

اترك تعليقاً

*