القصة القصيرة جدا

خيبة

اثنان انا وظلي نكمل الرحلة ، قلت له تخلى عني كل الرفاق الا انت ، رد : حتى اقف على قبرك او تغيب شمسنا، صدمني موقفه ، رجعت الى وحدتي تحت سحابات داكنة ، اعد على اصابعي رفاقي المحتملون.

السابق
قلم حر
التالي
كمائم..

اترك تعليقاً

*