متوالية

خير من ألف شهر

1ـ زينة
أخذ ت أطفالها إلى ساحة العيد، صعدوا ألعابا كهربائية كالسفن والمراكب، تدور دون توقف ساعدها أبناؤها على الصعود معهم، شعرت بالفرح الممزوج بالخوف، تدور…تدور ولا يتوقف هذا الدوران، تستقرّ ، تمسكُ عشبتها، ولا تخرج إلى المنفى …!.

2ـ معلم مجنون

سألهم، سكتوا إلاَّ السَّفاح، كم تبعد داركم عن المنفى ..؟ ..ردَّ: مسافة نصف ذراع. تضاحك أقرانه، واتهمه سيده بالغباء، قال: أينما كنت سيدي أقدر أضمها إلى حضني وأنام…!

3ـ قيصرية

دلَّهم عليها، مكَّنهم من خرائط جسدها، زيّن لهم أعمالهم، أغراهم بحضنها الدافئ، وتأملهم كجراد يسيحون بعتباتها . لم يقصّروا في تشويهها،وما زالت امرأة اللصوص تنزف..تعجن بالقهر خبزَ المخيم،.. وما زالت تأمل أن تطردهم عن أسوارها.. حملت من اللصوص سفاحاً؛ ولد ليلة القدر ..لمَّا أشتدَّ عوده قاتلهم ولا ندري انتصر…

السابق
يوم إجازة
التالي
صناعة الطواغيت

اترك تعليقاً

*