القصة القصيرة جدا

خيلاء

ثَلاثونَ عَامَاً يصارع طواحين الهواء .. بحثاً عن موضعٍ قدم تحت الأضواء , حدثه من كان يسكن داخله .. لمن تكتب ؟ , فالآذْان صمت , والأذواق فسدت , وصاحب الحانوت يطالبك بإخلاء مسكنك مقابل حقه المتراكم .. زجره , وتمسك بالمداد الأسود الجارى بعروقه , والورقة البيضاء ترفرف أمام عينيه , وحروف البيان ترقد مطمئنة بين أصابعه , عاد قرينه يقاسمه حالة الانتشار , وخَوَاءُ بَطْنِهِ .

السابق
جاهل
التالي
الرسالة

اترك تعليقاً

*