القصة القصيرة جدا

خَلاص

زهر الأقحوان يزركش ضفتيّ النهر ، تتراكض الأسماك لظله ، متراقصةً بفرح. عند المصب ؛ سألت إحداهن ، وهي تحدِّق في المالح الكبير:
– لماذا جئنا ؟
– لا تخافي ؛ ردّت أحكمهن ، مشيرةً إلى حبلٍ يتدلَّى من السقف.
رحن يتسابقن بهلع ، بينما أخذ الصياد يعدُّ طعماً جديد .

السابق
طعن
التالي
سِفْرُ الأهْبَةِ

اترك تعليقاً

*